الرئيسية / المواضيع التى كتبت بواسطة عبدالرحمن الزهراني

«الريال » ضيع اللاعب

الانتقال من الهواية للاحتراف في كرة القدم يعني التغيير الشامل، وتحويل الفكر الارتجالي إلى فكر استراتيجي، مبني على تغيير المنهجية الفوضوية في رعاية اللاعب بالريال والدلال، والتحفيز بضرب المنافس للحصول على السيارة وتذكرة الطائرة، وبدء حياة تعتمد على المحاسبة بقياس المسطرة العادلة، والفاصل والفيصل مرتبط بالملعب والعطاء، وهذا ما فعله الغرب وطبقوه، وأزهر على أرض …

بَعْدَ “الدبل” صفرٌ!

كان الراحلُ عبدالله الدبل من الكبارِ في رياضةِ كرةِ القدمِ السعوديةِ والإداريين الاستثنائيين والمؤثرين،  بدأ “الدبل“ إداريًا بنادي الاتفاق، وأصبح رئيسًا جادًا ومطورًا للنادي، فقرّبَهُ الأميرُ فيصلُ بن فهد – رحمه الله – منه وعده ذراعَه ومستشارَه الأمين، وضمه لفريق التطوير الذي كان يرأسه، فقدم عملًا يتجاوز المحلية والمناصب الخليجية والعربية، فرشحه وبضمانته لرئيس الاتحاد …

“كلاتنبيرغ” والنهاية المتوقعة

يبقى التحكيم وعدالته من مكونات النزاهة في التنافس وأهم مرتكزات الأمان النفسي والمعنوي للاعبين والإداريين والمسؤولين والجماهير. عاش التحكيم السعودي الألق والقوة مع تزامن إنجازات الكرة السعودية في الثمانينات وأوائل التسعينات الميلادية إذ شرف وتشرف الحكمان الكبيران فلاج الشنار وعبدالرحمن الزيد بالمشاركة في نهائيات كأس العالم لنسختين واعقبهما حضور الحكم ناصر الحمدان بنهائيات كأس العالم …

“هِياط”, وسائل التواصل الاجتماعي!

منذ أن “غزتنا” وسائل التواصل الاجتماعي, حتى وجد “المهايطين” ضالتهم, فنجد البعض يطلق زوجته اذا لم يدفع دفع قيمة وجبة “البخاري” التي تناولها صديقه بينما يصور أحدث هزلية ذلك الموقف, وآخر يتفاخر بتوظيف الشباب كصبابي للشاي والقهوة مستعرضاً “طابور” سياراته وقصوره وكأن جده رافق الباشا والخديوي توفيق! مشهد “هياطي” آخر لمجموعة يصبون السمن والعسل فوق …

بين بيت العدل أو الدمار

العدل بين الأبناء وعدم التفرقة بينهم نتاجه بناء أسرة تتنافس في تحقيق مكاسب تجارة العدل التراكمي والجمعي والاستقرار الشمولي بمحبة وإيثار وجمع للصف الذي لا يفرق بعضه الآخر، ومما يسهم في إيجاد مبدأ المساندة للفرد و الجماعة ، مدفوعاً بالارتياح والاستقرار النفسي. عكس ذلك ينتج عن التفرقة هدم معبد البيت وأركانه ومن ثم خلق الهزات …

دماءٌ فوق رصيفِ موقف

في أقل من ثلاثة شهور قُتل شابين بريئين بسبب مشاجرة على موقف سيارة بأرض قاحلة وثبت خلوها بعد نحرهما من وجود كنز “هابيل وقابيل” وأن شيطان “الهياط” وشيلة القبيلة التي تفتدي بطلها الذابح بنحر الحواشي وإطلاق الرصاص كتميمة رياضية كانت السبب وأوهمت فارس السكين من الحماسة والطيش بأنه يؤدي دور البطل “الدموي” للحصول على الميدالية …

“الأغا” يزيدها ملحاً وسكراً

لا نختلف قيد أنملة بذكاء ومهنية وأستاذية الإعلامي مصطفى الأغا ونجاح برنامجه “ًصدى الملاعب” واستحواذه ونجاحه المدوي ببرامج المسابقات وعلاقاته الواسعة مع مسيري الوسط الرياضي في العالم العربي وحصوله على جوائز التفوق والإبداع وهو لها أهلاً ، ولكن اكتمال ذلك الجمال والنبوغ والفطنة تشوبه وبكل صدق فوقية واستظراف سلبي وغير لائق، يصل حد عدم قبول …

منتخبنا كيف الحال ؟

استضاف برنامج “وينك” للمبدع محمد الخميسي نجم منتخبنا السابق والموهوب عبدالله الشيحان وقد نثر الأوجاع وأبان أن منتخبنا مختطف , ودفنت هيبته وعدله برحيل الرمز الصارم والعادل فيصل بن فهد وأن نجوم ” الأبهة و الفشخرة ” يتحكمون بتشكيل المنتخب كتراث “فرقنا” في مهرجان الجنادرية ولم يكن الشيخان وحده من قرع جرس الخطر فقد سبقه …

الكرة خارج المرمى

لم تعد كرة القدم لعب “عيال” وقضاء وقت فراع وإشغال الشباب عن كثير من المحظورات، بل اضحت وأصبحت رقماً وحرفاً في مسيرة النهضة ودلالة على الرقي المكمل لبقية الحضارة ثقافة واقتصاداً وبناءً وعلماً وتعليماً، وفِي المملكة كان ذلك وبدلالة أن أمير الرؤية 2030 وولي العهد وضعها ضمن الأوليات وحمل وسم ورسن تطويرها وجعلها ضمن الأوليات …