الرئيسية / مدارات ( حسن مشهور ) / اِغتيالُ الثَقافة

اِغتيالُ الثَقافة

للثقافة روافدها إذ أن وجوديتها الـ”سوسيولوجية” ليست حكراً فقط على النتاج الكتابي، وإنما تعزيز فاعليتها المجتمعية قائم على جملة هذه الروافد التي يأتي الإعلام المرئي على رأسها ومن هنا فعندما قَرَرت هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودية غلق القناة الثقافية – التي كانت تعد القناة الوحيد التي تعنى بالمثقفين والمتنفس الوحيد لهم ولمن يعنى بالحراك الأدبي والثقافي بمجمله – فإنها كانت بصنيعها هذا تعيد الفعل الأدبي والثقافية السعودية لمربعات عدة إلى الوراء .

قد يكون للمسؤولين عن هكذا قرار عذرهم القائم على رؤيتهم الهيكلية الخاصة ، لكن من وجهة نظري كمراقب خارجي للحراك الأدبي السعودي فإن إعادة ترتيب أوراق القناة ومن ثم إطلالتها بوجهها القشيب قد كان هو الأنجع وليست عملية تذويبها بالكامل التي جرت وفق ما رأينا .

ولو جربنا أن نطالع الإعلام العربي الرسمي وقبل ذلك الغربي على مجمله، فإننا سنجد بأن هناك أكثر من قناة – في أغلب هذه الدول سواء العربية منها أو الغربية – تعنى بالنتاجات الأدبية والمعرفية وبعمليات المثاقفة على وجه الخصوص.

ومن هنا ومن مقامي هذا أجدني أدعو الجهات ذات الاختصاص في وزارة الإعلام أن تعيد التفكير حول أهمية العمل مجدداً على استحداث قناة تلفزيونية سعودية تعمل بمهنية عالية وتتميز بفرادتها فيما تطرح وتتناول من قضايا تعنى بالأدب السعودية والثقافة السعودية على عموميتها .

ولازلت أذكر بأني قد طالعت مؤخراً دراسة تربوية تناولت قضية مفادها أن أولئك الذين يشتغلون في حقل التعليم قد لاحظوا أن هناك تزايداً مطرداً في عزوف الكثير من أبناء وبنات الجيل الحالي عن الاهتمام بالقراءة والكتابة خارج إطار المقرر.

لو أخذنا إلى جانب ذلك ، هذا الحضور الطاغي للـ”ميديا” الحديثة وإشغالها المرحلي للأجيال الراهنة عن ممارسة القراءة النوعية النافعة والمفيدة في أمهات الكتب التي تتناول الأدب العربي أو الآداب العالمية المترجم منها وغير المترجم لأدركنا عمق الهوة التي يوشك أن يتردى فيها الأدب والثقافة مستقبلاً .

رأي : حسن مشهور

h.mashoor@saudiopinion.org

حسن مشهور مفكر وأديب وكاتب صحفي. كتب في كبرى الصحف المحلية والعربية منها صحيفة جورنال مصر وصحيفةصوت الأمة اللتان تصدران من مصر بالإضافة للكتابة لصحيفة العرب ومجلة الجديد الصادرة من لندن والتي تعنى بالنقد والأدب. ألف عشرة كتب تناولت قضايا تتعلق بالفكر والفلسفة والنقد ترجم عدد منها للغات حية أخرى كما نشر العديد من الدراسات الأدبية والأبحاث في دوريات علمية محكمة ، وقدم العديد من التحليلات لعدد من الفضائيات والصحف العربية.

3 تعليقات

  1. د.عبدالكريم بكار

    كانت القناة متنفس لنا نحن المهتمين بالثقافة واقفالها كان أمر مستغرب لا يساعد على التطور والرقي الثقافي.
    ونحن كمثقفين كلنا ثقة في الجهات المختصة أن تنظر لهذا الأمر بعين الكرم وأن يوجهمسؤليها بافتتاح قناة تعنى بالثقافة لنا نحن المثقفون السعوديون.

  2. كانت القناة الثقافية السعودية هي المتنفس الوحيد لنا نحن المهتمين بالأدب والثقافة ولقد كانت عملية إقفالها إعلان عن حرماننا من وسيلة للتثقيف الذاتي ونشر الإبداع كم أتمنى أن تعاد إلينا ولكن بشكل مختلف.

  3. قديما كانت القناة الثقافية تعمل على بث الكثير من الفعاليات .وللحق فقد أسهمت في ترسيخ ودعم الحركة الثقافية في السعودية ويفترض على وزارة الإعلام أن تنشيء قناة أخرى لعموم المثقفين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *