الرئيسية / وقفة ( شقراء بنت ناصر ) / ابنتي ترغب في انشاء قناة على “اليوتوب”!

ابنتي ترغب في انشاء قناة على “اليوتوب”!

أقفلت ابنتي جهاز “الأيباد” بعد أن استعرضنا أنا وهي مقطعاً لأحد المشاهير الذي لم يتورع في كشف خصوصياته أمام ملايين المتابعين محطماً بذلك دستوراً اجتماعياً لازم أجيال “الطيبين” .

أثناء مشاهدتنا كان يدور في خلدي حوار يحمل الكثير من الأسئلة وعلامات الاستفهام التي تبحث عن إجابة, ماهي الرسالة التي يحملها هذا “المقطع” وماهو الهدف الذي سيفيد المشاهد لمتابعته لتلك المواقف؟ أثناء البحث باغتتني التي لم تصل للسابعة من العمر: ماما أريد افتتاح  قناة على “اليوتوب”, ليصبح لدي أكبر عدد من المشاهدين.

عندها صمت, لأتذكر كيف كنا, وكيف الحال الآن ؟

لا شك أن محتوى “اليوتيوت” متنوع ومختلف كالحياة تماماُ بها الجيد وغير ذلك, ولكن هناك من جعله “حصالة” لجمع المال وأصبح همه كسب المشاهدين بأي صورة كانت وبأي محتوى كان والأطفال في مقدمة المستهدفين, خاصة اذا علمنا أن موقع “اليوتوب” الذي يحتوي على ملايين المقاطع والأفلام من جميع إنحاء العالم أتاح للجميع التكسب المالي, فعند قناة تحتوي على عدد من الفيديوهات حتى وان كانت غير هادفة وبلوغ مشتركيها  إلى 10000 متابع يستطيع  صاحب تلك القناة للاشتراك في موقع  “ادسنيس” Adsense‏ ليتمكن من جني المال.

 كل مايعرض في تلك القنوات من مشاهد ومقاطع ذات محتوى غير ملائم أو يظهر حياة وخصوصيات الأخرين دون قيد إضافة الى السلوكيات التي لا تليق لمشاهدة الكبار فما بالك بالأطفال وما يشملها من الفاظ  غير تربوية واستهزاء تعلم ابنائنا كسرُ باب الأدب والاحترام من أجل الكسب المادي السهل.

إن بناتنا وأبناءنا يتابعون ويقلدون وفي ظل عدم الرقابة الأسرية, هل نستطيع اقناعهم بأن تلك المقاطع لا هدف منها ولا تمثل واقعهم وتربيتهم؟ وهل من الممكن أن تتدخل الجهات الرقابة في الحد من ذلك؟

رأي : شقراء ناصر

s.nasser@saudiopinion.org

شقراء ناصر , جامعة جدة , مستشارة تطوير موارد بشرية وبرامج مسؤولية اجتماعية , صاحبة عدة مبادرات اجتماعية منها جمعية الأيادي الحرفية الخيرية و طاهية , حصلت على العديد من شهادات الشكر والتقدير منها أمارة منطقة مكة المكرمة و محافظة جدة , كتبت في عدد من الصحف الورقية منها المدينة والبلاد , لها اصدار مطبوع باسم صمود امرأة.

18 تعليقات

  1. صدقتِ دكتورة لم يعد البيت فقط هو من يربي، لكن تدخل في التربية الانترنت والمدرسة والنادي والاصدقاء، وذلك أدعى لليقظة والحفاظ على الاطفال وتوعيتهم بالتوازي مع جهود المجتمع والدولة في ذلك

    1. مقال رائع ودايما متميزه 🌷

  2. حقيقة اصبحت حياتنا صفحات مقروءة للملاء واصبح اكلنا وشربنا مكشوف لا هناك خصوصيه ولا مراعاة للادب ولا للعرف الديني الذي ما ترك شيئا الا وادبنا فيه شكرا دكتورة اراء صائبه وحمكه ربي يسعدك

  3. مقال رائع وواقع،نحتاج غرس القيم والمبادئ الاسلامية في قلوب اطفالنا وتوعيتهم لانتقاء الافضل والانفع لهم مما يطرح في العالم التقني الحديث، بارك الله فيكِ ا. شقراء ونفع بعلمك

  4. بارك الله فيك دكتورة على هذا المقال الرائع

  5. مقال رائع أستاذة شقراء

  6. دكتورة شقراء أثرتي موضوعا هاما وفايروس خطير يدق على أبواب ابناءنا فلابد من العمل الجماعي الاسرة المدرسة اولو الامر للقضاء على هذا الفايروس فالضحية هنا ابناءنا المراهقون فكلكم راع وكلكم مسؤولون .

    1. مقال رائع استاذتنا حفظ الله لكي ابنتك الغاليه 🌷

  7. مقال جدا رائع دكتورة/شقرا
    مقال جدا هام…. ربي يوفقك ويسعدك ويجعل النجاح حليفك دايما انتي متميزة فى كل شي ماشاءالله عليكي….ربي يزيدك من نعيمو يارب🌹😘😘😘😘

  8. مقال مرة حلو لي أعمارنا ما بين ١٢ سنه او اقل الى ١٨ سنه ….شكرا دكتورة /شقرا ربي يسعدك دايما تفيدني المجتمع بي مقالاتك الجميله الرائعة 🌹❤️😘

  9. انتي انسانه رائعه دكتورة/شقرا
    ربي يحفظك ويحميكي وينور طريقك وينعم عليكي بالعفو والعافيه والصحه الدايمه …مقالك جدا رائع فيه التنبيه لكل غافل عن ابنأهم….

  10. مقالك رائع دكتورة/شقرا
    ربي يوفقك ويسعدك انتي انسانه رائعه وفخر لنا و انتي برفقه ماما 👨‍🍳امال ….

  11. مقالك جدا رائع دكتورة شقرا/
    ربي يوفقك وينور دربك انتي فخر لنا ولي وطنا ….

  12. مقالك جدا رائع دكتورة شقرا/
    ربي يوفقك وينور دربك انتي فخر لنا ولي وطنا ….

  13. الى الامام ..

  14. مقال جميل ومشكلة اليوتيوب نعاني منها جميعا وقد لاحظت ان اكثر الذين لديهم قنوات كل همهم ان يحصلوا على اعجاب مهما كانت المادة والواقع أن الغث في تلك القنوات أضعاف السمين أو المفيد ولا بد من ايجاد حل حتى لايؤثر ذلك على الصغار

  15. 👍فعلا غسيل عقول وغسيل أموال

  16. بارك الله فيك موضوع جدا راىع وفي قمة الأهمية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *